صَح صِح

يجهل الأزواج أحيانا الالتفات إلى حاجة “الاهتمام”، وقد لا يدركون أن انعدامها قد “يدمر” العلاقة ويودي بها إلى الطلاق، لأن الاهتمام لا ينفصل عن الحب والود والترابط والتقدير التي تنعكس على أجواء البيت.

التشارك بكل جوانب الحياة والاهتمام بما يخص الطرف الآخر وتفاصيله، أول أسس نجاح العلاقات الزوجية، وغياب ذلك ينعكس سلبا عليها. وتكمن المشكلة بعدم اقتناع أي طرف حينما يشعر بغياب الاهتمام، بضرورة مصارحة وتنبيه الآخر على هذه الحاجة المهمة.

 

للإهتمام الكثير من الطرق التي يُمكن للشخص أن يعبر عنه من خلالها، وتعتمد هذه الطرق على شخصية الطرفين وطبيعتهما، ومن أهم الطرق ما يأتي:

الاستماع: قد لا تحتاج المرأة إلى قول أو فعل أيّ شيءٍ للتعبير عن اهتمامها، كلّ ما تحتاجه هو الاستماع لشريكها، فالرجل بطبيعته يحتاج إلى شخص يستمع إليه بتركيز وإنصات ويشعر معه أنّه ليس وحيداً، وأنّ هناك من يشاركه حياته، سواء كان ذلك في المشاكل التي تحصل معه في حياته أو في المواقف السعيدة والإنجازات التي يحققها 

المديح: لا شكّ أنّ هناك شعور بالدفئ يشعر به الإنسان عندما يقول له أحدهم بعض كلمات المديح، ويتضاعف هذا الشعور وتزداد قوته حين تكون مشاعر المديح مُقدمة من الشريك العاطفي له، فمُعظم الرجال يُحبون مدحهم في كلّ الأمور، وتحديداً عند مديح تصرفاتهم ومواقفهم أمام الآخرين، مثل: مديح طريقة كلامه أمام الأصدقاء، أو مديح القرار الذي اتخذه في العمل. 

الرسائل النصية: من أهم الأمور وأكثرها انتشاراً واستخداماً بشكل يومي ومتكرر لإظهار الاهتمام، ويمكن استخدامها عند تواجد الشريك في العمل أو خارج المنزل، ويشعر الرجل بالمحبة عند تلقيه رسالة نصية تحتوي على كلمات دافئة

 تقديم هدية :لا يستوجب وجود مُناسبة مُحددة لتقديم الهدية، فالهدية تُعبّر عن الحب والاهتمام، وطريقة لإيصال المشاعر لكن بصورة مادية، كما تحب النساء تلقي الهدايا وتفرح بها، كذلك الرجال يُحبون تقديم الهدايا لهم.

الاعتذار: عند الخطأ قد يظن الكثيرون أنّ الاعتذار دليل على الضعف والهزيمة، وقد يُكابر البعض ويتمنع عن الاعتذار حتّى لو أدرك أنّ اللوم يقع عليه وأنّه مُخطئ، إلّا أنّ هذا التصرف يدل على ضعف الشخصية والخوف من المواجهة، وفي حال أخطأت المرأة في حق شريكها يجب الإسراع في تقديم الاعتذار وعدم ترك الموقف لفترة طويلة 

الحرص على سعادته: من المهم معرفة أنّ العلاقة العاطفية بين الرجل والمرأة هي علاقة ودّ وسكينة واهتمام، ووظيفة كلّ واحد منهما إسعاد الطرف الآخر، وإنّ أكثر ما يُشعر الرجل بمقدار الاهتمام به حرص شريكته على أن يكون سعيداً، ومع مرور الوقت يُصبح لدى الأنثى تصور واضح عن الأمور والتصرفات التي يُحبها ويشعر بالسعادة بها فتحاول القيام بها، وعن الأمور والتصرفات التي تُزعجه فتُحاول تجنبها والابتعاد عنها.

 

برنامج صَح صِح يأتيكم من الأحد إلى الخميس في الساعة 10:00 صباحا بتوقيت الأردن على شاشة عمان TV وأثير راديو روتانا الأردن.

 

#صَح_صِح #الاهتمام_بين_الطرفين

 

 تابعونا على النايل سات، تردد:11957 أفقي

حلقات أخرى

مشاهدة المزيد ...

مواضيع ذات صلة